مقالات (62)

لو بطلنا نسأل نموت

نولد صغارا مشدوهين بضوء القمر ذلك الساطع فى كبد السماء يبهرنا بدورات ظهوره فهو حين يكون هلالا كنا نشبهه بظهر جدى المحدودب من عوامل الزمن وحين يكتمل بدرا فهو يشبه وجه جدتى الجميلة جدا التى كانت تصبغ شعرها بحناء جميلة كنا نصحو على صوتها تنادى…

أبو منار المصري

صور من حياتهن "ابنى لم يعد تمثالا"

لم يكن طفلها الاول فقد رزقها الله باحمد ورنا قبل ان يأتى مصطفى للدنيا ،ولذلك لم يكن من الصعب اكتشاف انه ليس طفلا طبيعيا. مصطفى تمثال لايتفاعل مع اى مؤثر خارجى بص العصفورة ,شوف الشجرة ،لايستجيب لأى صوت . تنظر الى عينيه تجدها مليئة بالمشاعر…

نجوي طنطاوي

ورقة وقلم ومرايا

 ذهبت كعادتى مبكرا لعملى ودلفت بقدمى من بوابة المدرسة وشرعت بكتابة اسمى بسجل زوار المدرسة وانتحيت جانبا من جوانب الفناء المزدان ببنات فى عمر الزهور وقد اصطففن صفوفا كما تصطف اوراق الورد فى جمال وروعة وراحت أحداهن تصدح كالكروان فى إذاعة المدرسة بصوت رخم جميل…

أبو منار المصري

صور من حياتهن "زهرة .. وأخواتها"

زهرة بنت ال14يومبا تسافر من المنوفية الى القاهرة للعمل قى حضانة بمنطقة شعبية الام تتولى التنظيف، وملاعبة الاطفال وتغير الحفاضات للرضع ،وزهرة تتولى استلام الاطفال من الاهالى، او الذهاب الى البيوت القريبة لاستلامهم واعادتهم مرة اخرى حفظت الشوارع من كثرة التردد عليها كما حفظت الوجوه…

نجوي طنطاوي

مصباح ديوجين ومصباح علاء الدين

لاأدرى على أى نحو تركبت هذه الصورة فى ذهنى غير أنى جلست متأملا ماآل إليه حال أمتنا الاسلامية والعربية فتأملت حالة ديوجين وهو فيلسوف يونانى كان يمشى فى الطرقات والشوارع حاملا فى يده مصباحه أو فانوسه فلما سألوه أن أى شيء تبحث ياديوجين ؟ أجاب…

أبو منار المصري

ثقافة الطبلية وثقافة الساندوتش

قبل غروب الشمس منذ زمن ليس بالبعيد كان جدى جالسا على المصطبة التى كانت منتدى يلتف حوله الكبار من العائلة والأصدقاء متجاورين لامتواجهين متلاصقين لامتباعدين وكانت تتم الممازاحات واحاديث حول الخبرة اليومية وكل مايدور فى الحقل والحصاد والثمار وكان جدى أروع من جون ديوى الفيلسوف…

أبو منار المصري

أحلام بطعم اليقظة

جاءتنى تمشى على استحياء تتهادى كطيف جميل مثل نسمات الفجر قالت وقد علت وجنتيها حمرة من الخجل أبى لقد سامت من ابنتى تبسمت ابتسامة الحضن الواسع الدافىء الذى يضم بناته بين ضلوعه قلت ماالمشكلة ؟ وكان سؤالى تهكما من ابنتى على طريقة سقراط عندما يصطنع…

أبو منار المصري

جانيت وانا وطن واحد ..وهموم مشتركة

جانيت جارتى وصديقتى ام لثلاثة ابناء مثلى مع خلاف انها ام لشاب وابنتين وانا ام لثلاث بنات كلانا يعمل تحركاتها مكشوفة لى من خلال شباك المطبخ الذى نتبادل من خلاله الاحاديث . نبدأ يومنا معا السادسة صباحا نخطو نحو المطبخ لاعداد طعام الافطار واثناء تناولنا…

نجوي طنطاوي

مشاعر مٌطلقة

 درج معظم زملائى فى حقل التوجيه الفنى بالتعليم على مجرد مطالعة سجلات الزملاء والتأشير عليها بكلمة نظر وشكرا أو نظر مع عظيم الشكر وانتهت الزيارة عند حدود العمل الروتينى لكنى دائما أخالفهم بالتماس مع الجانب الانسانى فى حياة كل منهم أومنهن . جلست إليها أسائلها…

أبو منار المصري

صور من حياتهن

نهاية رحيمة "الموت نهاية رحيمة "بهذه الجملة لخصت صابرة حكاية ايمان مع قسوة الحياة ومرارة الايام. صابرة وايمان من بنات "الترحيلة"العمالة الزراعية تنتقل من مكان لاخر بحثا عن قوت يومها. تخرجا يوميا ضمن مجموعات من الاطفال والفتيات من قرية "طاليا"بالمنوفية يركبوا سيارات نصف نقل ثم…

نجوي طنطاوي