انطلاق مهرجان الأفلام البريطاني الإماراتي للأفلام القصيرة

لهن خاص - في إطار عام التعاون الإبداعي الإماراتي البريطاني، أعلنت إيمج نيشن أبوظبي، إحدى الشركات الرائدة في مجال الإعلام والترفيه في منطقة الشرق الأوسط، عن تعاونها مع المجلس الثقافي البريطاني، لإطلاق برنامج خاص يسلط الضوء على صناع الأفلام الإماراتيين والبريطانيين، احتفالاً بالعلاقة التاريخية الوثيقة التي تجمع بين البلدين.

وقد تعاونت شركة إيمج نيشن أبوظبي والمجلس الثقافي البريطاني بدعم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية، لتشكيل برنامج التبادل الثقافي عبر الأفلام، من خلال إطلاق ندوة حول صناعة الأفلام، والتي يعقبها جولة للأفلام القصيرة في أنحاء الإمارات تستعرض إمكانيات المواهب الإبداعية في صناعة الأفلام بالإمارات والمملكة المتحدة. وتأتي هذه الخطوة تقديراً للدور البارز الذي يمكن أن تلعبه الأفلام السينمائية في تقريب الثقافات وربط المجتمعات وتعزيز العلاقات الراهنة.

وتنطلق الاحتفالات التي تستمر فعالياتها على مدار أسبوع كامل، بندوة تجمع نخبة من أبرز الخبراء في مجال صناعة الأفلام من الإماراتيين والبريطانيين يوم الأحد الموافق 12 نوفمبر، وسيقومون بمناقشة مواضيع مهمة كالتوجهات السينمائية، ومستقبل صناعة السينما، والدور الذي تلعبه الأفلام السينمائية في مجال الدبلوماسية الثقافية، وغيرها من المواضيع الرئيسية. ثم سيتبعها سلسلة من عروض الأفلام المجانية للعامة وأفراد المجتمع في جميع أنحاء دولة الإمارات، وتبدأ الجولة من 13 نوفمبر في إمارة رأس الخيمة وتحط رحالها في 16 نوفمبر في مدينة العين.

وتتضمن العروض أفلام قصيرة من أبرز المخرجين البريطانيين والإماراتيين، من بينهم عائشة عبد الله (الجانب الأعمى)، وعبد الرحمن المدني (بشكارة)، وعلي بن مطر (كنادير)، وعائشة الزعابي (البعد الآخر)، وشولا أمو (دير مستر شكسبير)، وكارولين بارتليت (أوبيراتور)، وتشارلي لاين (فيش ستوري)، ومايك فورشاو (ساترداي).

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية؛ وصاحب السمو الملكي أمير ويلز، يتولّى المجلس الثقافي البريطاني تنظيم برنامج ‘العام الإبداعي الإماراتي البريطاني‘. ويهدف البرنامج إلى الاحتفاء بالعلاقة الطويلة بين البلدين والعمل على ترسيخها وتطويرها لتواكب المتطلبات المعاصرة. وسيستعرض البرنامج طوال عام 2017 شريحة عريضة من الفعاليات ومجموعة متنوعة من المهارات البريطانية والإماراتية، وذلك لتعزيز روح التعاون بين المجتمعات لإزاحة الستار عن التعابير الإبداعية المعاصرة والابتكار في كافة القطاعات وجميع مجالات المجتمع، فضلاً عن توطيد العلاقات الاقتصادية والثقافية بين البلدين واستكشاف الفرص المتاحة وبحث سبل التعاون في المستقبل. ويدعم هذا الموسم الجهود الحثيثة لتطوير الصناعات الإبداعية في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال إتاحة الفرصة للشباب لتعلم مهارات جديدة والمشاركة في الفعاليات الثقافية والتدرب تحت إشراف أمهر الخبراء في الصناعة بغية حثهم على مواصلة مسيرتهم المهنية في الصناعات الإبداعية.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *