كيف تشرحي لطفلك اهمي العناية بالأسنان

العناية بصحة الفم والأسنان في عُمر مبكر شديدة الأهمية، ويعتبر تعليم الطفل الصغير كيف يعتني بأسنانه أهم خطوة. إذا استطعت أن تجعل عملية تنظيف الأسنان بالفرشاة كل يوم وتنظيف ما بين الأسنان بالخيط مممتعة ومرحة ستكون قد قطعت الشوط الأهم في إكساب الطفل عادة العناية بأسنانه، وتبقى خطوة زيارة الطبيب كل فترة.

اربط بين عملية تنظيف الأسنان بالفرشاة وبين تنظيف ما بينها بالخيط، ليفهم الطفل أنهما عملية واحدة لا تغني إحداهما عن الأخرى تساعد العناية المبكرة بأسنان الطفل على أن تنمو بطريقة سليمة، وأن يتمتع الصغير بلثة قوية وصحية.

تبسيط الأساسيات. من الضروري أن يفهم الطفل في عُمر مبكر أهمية تنظيف الأسنان والعناية باللثة. ولأن شرح مثل هذه الخطوة قبل سن 3 سنوات صعب، عليك تبسيط الأساسيات وتقريبها من ذهن الطفل.

يمكنك شرح أن السكّر يلتصق بالأسنان، وأن الجراثيم التي تحب السكّر تأكله وتنمو، ما يجعل أسنان الطفل بنية اللون. ومن المفيد أن توضّح للصغير أن التسوّس مؤلم، إلى جانب أنه يؤدي إلى اصفرار الأسنان وتحوّلها إلى اللون البني.

من ناحية أخرى، قدّم للطفل الحل الرائع للقضاء على هذه الجراثيم، والحفاظ على اللون الأبيض للأسنان، وتفادي الألم: إنه تنظيف الأسنان بالفرشاة كل يوم. يمكنك استخدام بعض الصور أو البوسترات التي تصوّر أطفالاً في عمر ابنك وهم ينظّفون أسنانهم.

كذلك، اربط بين عملية تنظيف الأسنان بالفرشاة وبين تنظيف ما بينها بالخيط، ليفهم الطفل أنهما عملية واحدة لا تغني إحداهما عن الأخرى.

الحلوى. من الضروري توجيه الطفل وتوعيته بأهمية الابتعاد عن الحلوى التي تلتصق بالأسنان، مثل التي تحتوي على كرامل وتوفي.

كما أن تقديم خيارات صحية من الوجبات الخفيفة مثل الفواكه والخضروات يقلل من حصة السكريات في طعام الطفل، إلى جانب التأكيد على أن الحلويات المنزلية هي الأفضل، والحرص على توفيرها وعدم السماح بشراء حلوى خارجية.

زيارة الطبيب. تساعد زيارة طبيب الأسنان الطفل على أن يعتاد على إجراءات العناية بأسنانه، وعادة ما يحاول أطباء الأسنان أن يكونوا مرحين مع الأطفال لتستمر العلاقة حتى يكبروا.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *