القاهرة تناقش سبل تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة في الدول العربية
لهن - فاطمة بدار

نظمت اليوم هيئة الأمم المتحدة للمرأة وجامعة الدول العربية ولجنة الأمين العام للأمم المتحدة رفيعة المستوى بشأن التمكين الاقتصادي للمرأة اجتماعا تشاوريا إقليمياً للدول العربية بشأن تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة في المنطقة.

يهدف الاجتماع إلى تعزيز التقدم نحو تحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة، والاستفادة من “إعلان القاهرة للمرأة العربية” والخطة الاستراتيجية “تنمية المرأة في المنطقة العربية” وخطة التنمية المستدامة 2030. وسيركز الاجتماع على استكشاف كيف يمكن تطبيق نتائج عمل لجنة الأمين العام للأمم المتحدة رفيعة المستوى بشأن التمكين الاقتصادي للمرأة والعديد من الدراسات في المنطقة في سياق المضي قدماً نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

جمع الاجتماع ممثلي عن الحكومات والمؤسسات المتعددة الأطراف والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني لتعزيز استيعاب توصيات لجنة الأمين العام للأمم المتحدة رفيعة المستوى وكذا أصحاب المصلحة في الدول العربية، بالإضافة إلى الدعوة إلى الالتزام بالعمل ومواصلة مناقشة الفرص والمبادرات الواعدة.

”بدون استثناء أحد، هذا هو محور خطة 2030 التي على جميع الدول تبنيها للوصول للجميع، ومعالجة أوجه عدم المساواة داخل وبين الدول. فمع السياسات المناسبة، سيؤدي ذلك إلى زيادة فرص العمل المتساوية لتحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة “. يقول السيد محمد الناصري، المدير الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في الدول العربية.

” لقد تم اعتماد إعلان القاهرة للمرأة العربية وخطة العمل الاستراتيجية-أجندة تنمية المرأة 2030 من قبل مجلس جامعة الدول العربية على المستوى القمة في دورته الـ(28) في 28 مارس/آذار 2017 بالمملكة الأردنية الهاشمية، مما يعرب عن مدى التزام القادة العرب نحو اتخاذ تدابير عملية لتحقيق المساواة بين الجنسين وتعزيز حقوق المرأة في الاقتصاد” تقول السيدة إيناس مكاوي، مديرة إدارة المرأة والأسرة والطفولة، جامعة الدول العربية. تمثل الشبكة العربية للتمكين الاقتصادي للمرأة “خديجة” التي أنشأتها جامعة الدول العربية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة منصة للدعوة ونشر المعرفة للتأثير على صانعي السياسات ولتقديم الدعم التقني للشبكات الإقليمية والوطنية، وكذا رفع مستوى الوعي على جميع المستويات بأهمية التمكين الاقتصادي لكل النساء في الدول العربية. ويمثل هذا الاجتماع خطوة هامة نحو تعزيز العمل من أجل تحقيق هذا الهدف.

”لقد كان من المشجع رؤية التزام مختلف أصحاب المصلحة في الدول العربية بترجمة توصيات والتزامات لجنة الأمين العام للأمم المتحدة رفيعة المستوى إلى إجراءات ملموسة لتغيير حياة النساء. حيث تحاول مجموعة مناصري التمكين الاقتصادي للمرأة - التي تضم في عضويتها حالياً 19 بلداً على الصعيد العالمي – أن تستفيد من الدروس المستفادة في تنفيذ حيز خطة التنمية المستدامة على المستوى القومي. مع انضمام تونس والإمارات العربية المتحدة للمجموعة، وباهتمام من الأردن، أدعو المزيد من الدول العربية للانضمام إلى هذه الحركة وإظهار قيادتها في هذه القضية على المستوى العالمي”, تقول السيدة ماريان أوليسن، المنسقة ومسؤولة لجنة الأمين العام للأمم المتحدة رفيعة المستوى بشأن التمكين الاقتصادي للمرأة.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *