2017-10-12 13:36:41

لما بشوف حبي الأول بحزن

بسم الله الرحمن الرحيم مشكلتي بدات في عمر 19عاما حيث كان لي بنت عمي تصغرني سنا ليس ببعيد وكنت قد احببته حبا لا يوصف وهي ايضا بادلتني هذا الاحساس حبا صادقا وقررت ان اتقدم لخطبتها وكان في نفسي ان عمي لن يحرمني منها وكنت متعشما خيرا لكني صدمت برفضه التام وحاولت معه كثيرا لكن دون جدوي وتقدم شابا لها ووافق عليه وعلمت بعدها انها غصبت عليه عنوه وتزوجها ومرت السنين لكني لم انساها وبعدها تزوجت والحمد الله معي ولدا وبنت وهي ايضا رزقها الله ولكن بعد كل هذه السنين ما زالت في قلبي وعندم اراها صدفه يرتعش جسدي واتحسر في نفسي واحس من نظرتها انها ليست في راحه أحمد - مصر  اعتقد ده شعور طبيعي بيراود كل إنسان لم يتمكن من الارتباط بحبه الاول ، لم يتمكن من تحقيق حلمه فيظل مشدود وماخوذ بذلك الحب ونادم أنه لم يحصل عليه في حين لو حصل عليه ربما كان ح يندم برضه لكنها طبيعة البشر والقاعدة الذهبية في أن كل ممنوع مرغوب ، علي كل حال لا فائدة من كلام لا معني له قصتك صارت من الماضي وسوف تظل كذلك ، لأنه أصبح من المستحيل أن تعيد الماضي أو ترجع عجلة الزمن للوراء ، صار لكل منكم بيت وشريك وأطفال وحياة أخري فلم يعد يجدي لتفكير فيما مضي ولا يشغلك إن كانت مرتاحة وسعيدة أو لا ، لانك في كل الاحوال الموضوع خارج عن إرادتك ركز مع الحاضر مع زوجتك مع اولادك ودع الماضي وشانه ضاع منك حبك الاول وهذا قضاء الله وقدره لكن مش من العقل أنك تعيش ع الماضي فتفقد الحاضر أيضاً ، الماضي لن يعود مهما فعلت وأسيت وندمت وحزنت مش ح ترجع الماضي لكنك ح تضيع الحاضر وتندم ، ح تندم لانك لم تفتح قلبك لزوجتك لم تعش كل لحظة مع أولادك ، الرسالة دي موجهة لك ولحبك الأول ولكل شخص لم تشا أقداره أن يرتبط بمن يحب هذا قدر الله وقدر الله لا يأتي إلا بالخير كما قال الإمام الشعراوي ، ارض بنصيبك وأعن نفسك علي الرضا وعلي الإيمان بالله وفيما بعد سوف تعلم أن الله لم يختر لك إلا الخير ، ولم يرضي لك إلا السعادة ، لا تدع تفكيرك في المفقود يحرمك من كل النعم الموجودة في حياتك ويفسد عليك حياتك