ضعف السمع خطر يهدد 13.6 مليون شخص من المصريين و العرب

 لهن- مروة رزق

أكد الدكتور فتحي عبد الباقي أستاذ الأنف والأذن والحنجرة بكلية طب جامعة الإسكندرية ورئيس المؤتمر ، على أهمية التعاون بين جهات الدولة لتطوير العناية بالسمع في مصر قائلاً ” نحن نهدف لرعاية مرضى ضعف السمع فى مصر فالتعاون مع الشركات المصنعة مثل شركة ميديل MED-EL يتمم من دورنا فى تطوير وسائل التشخيص والعلاج والتأهيل ويعد تعاوننا مع شركة ميديل MED-ELنموذج يحتذى به فى هذا الإطار.

وانطلقت اليوم الأربعاء ، فعاليات المؤتمر الطبي ” OTO ALEX ” ، بالتعاون مع كل من الجمعية المصرية لزراعة القوقعة والجمعية المصرية لجراحة الجمجمة والجمعية العلمية المصرية لطب الشعب الهوائية والمؤتمر المصرى للصدر والأطفال.

وأشار عبد الباقي إلى ضرورة التعاون بين المؤسسات الأكاديمية والمستشفيات التعليمية وجهات المجتمع المدني لنشر الوعي والقضاء على ضعف السمع فى مصر.

وأضاف أن العمل على تطوير الأبحاث بشكل مستمر أمر ضروري في هذه المرحلة ، والتي بدورها ستعود بالنفع على جموع المهددين بضعف السمع ، مؤكداً علي أهمية تنظيم حملات توعية لكل فئات المجتمع لزيادة الوعي ضد فقدان السمع خاصة وان تلك الحملات سوف تسهم بنشر الوعي الكامل عن العلاجات المتوفرة , كما تشجع المجتمع المدني لمساعدة المرضي والمصابين .

وقال تامر الشحات المدير الإقليمي لـلشركة ” تسعي ” MED-EL ” من خلال المشاركة فى ” OTO ALEX ” هذا العام – أن تشكل دوراً رئيسياً في نشر الوعي والحث علي إجراء الكشف المبكر علي الأطفال في سن مبكر للحد من ضعف السمع في مصر بجميع أنواعه”.

وأشار الشحات ستقوم ” MED-EL ” باستكمال مجهودتها فى نشر التوعية ضد ضد السمع من خلال ورشة عمل خلال المؤتمر لأخصائيين التخاطب و مراكز التأهيل للتعريف و التركيز على أهمية عملية التأهيل بعد عملية زراعة القوقعة لأنها تعتبر أهم خطوة للحصول على نتائج إيجابية.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *