2017-09-12 14:00:44

ذنوبي جعلتني أكره نفسي !!

السلام عليكم..مااعرف كيف ابدأ كلامي ولكن انا كنت في عمر مراهقه تقريبا ولااعرف اين كان عقلي عندما فعلت هذه الافعال كان لدي اكثر من علاقه مع شاب وبعضهم خرجت معهم وفعلت اشياء بشعه بس والله انا الان تااائبه واصبحت اقيم الصلاة واستغفر واخاف الل وضميري يأنبني والتفكير يقتلني حتى اصبحت لااقدر ان انام وحتى احس في الم في صدري كرهت حتى حياتي عندما اتذكر مافعلت لااعرف كيف اوصف الشعور لكن الاحساس بابذنب مؤووولم جددددا..ودائما افكر واقول كيف سأرتبط واتزوج وماذنب الذي يأخذني دائما اتخيل واوقول مع نفسي انو الشباب الي غلطت معاهم اذا رأوني سيتذكرون مافعلت معهم ويضحكون علي وعلى زوجي واشعر انه لاذنب له ان يظلم معي وصلت لدرجة اتمنى ان اموت وارتاح من هذا العذاب…ارجوووكم ساااعدوني وقولوا لي ماذا افعل بسنت - مصر  كل بن ىدم خطاء وخير الخطائون التوابين ، اخطأت وندمت وتبت وإلي الآن نادمة وتائبة ، وبتحاولي تكفري عن ذنوبك ، ماذا تريدين أكصر من ذلك ليغفر الله لك ، انتي بذلك بتظني السوء في رب العالمين وهو القائل في حديث قدسي " أنا عند ظن عبدي بي" الله الكريم واسع الرحمة والغفران ويتوب علي المذنبين والعاصين ولو كانت ذنوبهم مثل زبد ، الله الكريم لا يعذب التائبين ولا المستغفرين ، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له التائب من الذنب يعود كيوم ولدته أمه طاهر نقي خالي من الذنوب ، الله سبحانه مغفرته عظيمة ورحمته وسعت كل شيء ، فكيف لن يسعك برحمته وكيف سيبخل عليك بغفرانه وهو الكريم يجيب من يشاء ، انسي الماضي وعيشي حاضرك الشيطان يوسوس لك ليفسد عليك حياتك وبفسد عليك علاقتك فربك فسدي عليه المنافذ وخلي عندك ثقة بنفسك وبربك واعلمي أنه غفار لما يشاء سيغفر لك وسيبدل سيئاتك حسنات أيضاَ فلا داعي لكل هذا الهم والحزن والقلق فلن تستفيدي أي شيء داومي علي الطاعة واستمري علي العبادات ، ويوم بعد يوم ستجدي الحياة اهدأ والماضي يبتعد ويبتعد ويتلاشي المهم أنك تنسي ولا تفكري إلا في حاضرك في زوجك في حياتك في الاستزادة من الطاعات كملي حياتك ، واحمدي الله علي نعمه لكثيرة من حولك إنما الشيطان يلهيكي عن الشكر والذكر ويكبلك بماضي انتهي ، فكوني أقوي