زوجتي لا تحترمني وأشك في نسب ولادي !!

تزوجت زواج تقليدى وطوال عده سنوات لم أشعر باحترامها لى وتصطنع ما يجعلنى أترك المنزل لعده ايام لتجنب المشاكل
وكنت أحضر من عملى متأخرا وكانت تخطرنى بأنها لاتذهب لمنزل الزوجيه الا قبل وصولى وكانت وأطفالها المفروض عند والدتها وذات يوم إضطررت للذهاب للمنزل وفوجئت بباب الشقة مغلق بالترباس من الداخل وإختصارا فتحت بعدها بوقت الباب ووجدت شابا بالداخل وفى لحظه خرج وإعترفت بعلاقتها به من قبل زواجى بهاوانه كان يقضى معها وقت بالشقه بمفرهما لساعات تتعدى ال8 ساعات وانه حاول التعامل معها وعلى حد قولها بأنها شريفه وهوكذب وسافرت معه بأماكن على أنه زوجها قضيت معها بعد ذلك 19 سنه وقبلها حوالى 8 سنوات وكلها عذاب
حاولت الانتحار عدة مرات ولم يكتب لى الراحه تلك مختصرا جدا جدا جدا أحاول الاستمرار ولكن يعلم الله ما أعانى
وأذكر شكوكى فى بكورتها عند الزواج ولم يعارضنى أخواتها ويحدثونى بالنسيان ولعدم قدرتى يطلبوا منى التناسى
ملئت حياتى بتفاصيلها مع عشيقها ذلك فى حينه ولكننى حاولت التماسك وينتابنى الضعف الشديد لفترات طويله
وهى الآن تنكر كل ذلك وتقول لو كان كلامك صحيح كنت زمانك سبتنى ولو مش عايزنى طلقنى وتتطاول بما يجعلنى
أضيق من قدرى وأسأل الله ليه سبتها تعمل فيا كدا وليه سايبنى معاها لحد الوقتى وأنا الان كبرت سنا
متردد فى كتابه ذلك وأشك فى نسب أولادها لى . الدنيا سوداء فى وجهى ومركزى حساس وأنا رجل يكن لى من يعرفنى كل الاحترام وتلك مما يجعلن منهار دائما إنصحونى .

حمدي - مصر 

كيف تستقيم الحياة علي هذه الصورة وبهذا الشكل المخزي وتلك التفاصيل المخجلة التي تمتلئ بها رسالتك ، ثم في النهاية تسال الله لماذا يفعل بك كل ذلك
والحقيقة أنك انت اللي عملت في نفسك دة والله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم
لا أصدق أن ممكن يكون في الكون رجل بهذه الانهزامية والسلبية وضعف الشخصية ويقبل علي نفسه حياة كحياتك تلك لا كرامة فيها ولا احترام ولا آدمية ، إذا كانت حياتك علي هذه الصورة التي حكيتها
وإذا كنت تحمبت ما تحملت طوال سنوات مضت وعمر كامل فلا أعتقد أن بإمكانك الآن أن تغير شيء واضح أنك تأقلمت علي هذه الحياة الخالية من الاحترام ، واضح كمان انك تكيفت معها ولو كنت عاوز

تغير شيء ما كنت انتظرت كل هذا العمر ، لكن ما المانع لو تبقي في عمرك يوم واحد أن تعيشه صح وبصورة سليمة ، ما الذي يمنعك أن تتخذ قرار تصحح بيه وضعك لماذذا أنت علي هذه الحالة من الضعف والخنوع والاستسلام
لما بشوف رسالة لزوجة تشكو ظلم زوجها واجتراؤه عليها وظلمه لها وتحملها له سنوات طويلة بتستفزني وتحرق دمي واحس أن مثل هذه النوعية من النساء تستحق ما يفعل بها وتستحق ان تسحق سحق ولا أرفق بها أو أشفق عليها ، لكن لما تكون مثل هذه الرسالة من رجل مصلك له مكانته واحترامه كما يقول فاسمح لي لست متعاطفة معك ولا مشفقة عليك والله لم يظلمك أو يتجني عليك فالله لا يظلم الناس شيئاً ولكن الناس أنفسهم يظلمون أنت من ظلم نفسك وضيع عمره تحت رحمة زوجة شقية حرمها الله من نعيم طاعته وحرمها راحة البال وسلط عليها نفسها فهي حرة ، لكن المشكلة فيك أنت ، لأنك محاسب علي جرائمها وخطاياها فانت راع ومسئول عن رعيتك ،ومحاسب أيضاً علي عمرك فيما أنفقت وأضعت وماذا فعلت به ، إن كنت تريد أن تختم حباتك بعمل صالح طلقها وعش ما بقي لك من العمر في طهر ونقاء واستغفر ربك علي ما حملته من ذنوب طوال عمرك الماضي لعل الله أن يغفر لك ويجعل لك حياة أكثر طهراً ونظافة

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 8 + 2
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *