الآداب العامة التي ينبغي للحاج والمعتمر التحلي بها

لهن - من المهم أن يلتزم الحاج المتوجه إلى بيت الله الحرام بآداب وأخلاق الإسلام ، ليبلغ مقصد الحج كاملاً بجانب أداء المناسك ، وإليك الآداب العامة التي ينبغي للحاج والمعتمر التحلي بها كما يوصيك بها علماء وشيوخ دار الإفتاء المصرية :

1- ينبغي للمسافر للحج أو العمرة أن يكثر من الصدقات والإحسان للغير.
2- يطلب رفيقًا صالحًا موافقًا راغبًا في الخيرات، وقد قالوا: “الرفيقُ قبلَ الطريقِ”.
3- يحسن إلى رفيقه ما استطاع.
4- إن مزح فلا يقولن إلا الحق، فإن الله حرم من الباطل هزله وجده.
5- يتحرى أن تكون نفقته حلالًا؛ ليكون أبلغ في استجابة دعائه.
6- يكون أكثر كلامه بما يعود عليه بالنفع في العاجل أو الآجل، وما عدا ذلك فلا خير فيه.
7- إذا أراد الشخص الحج فعليه أن يتعلم كيفيته؛ فابدأ بالوعي قبل السعي.
8- يتخلى عن الهوى وحظوظ النفس.
9- يرد ما في ذمته للناس، فلا يسافر قبل أن يقضي كافة الحقوق المالية وغيرها التي ظلم بها غيره، ويرد الودائع والأمانات لأهلها.
10- يُرْضِي مَن خاصمهم، ويستسمح كل من كان بينه وبينه شحناء فظلمه بشتم أو غيبة.
11- يتوب من جميع المعاصي والمكروهات.
12- يُوَفِّي دَيْنَه الذي أتى وقت سداده، وإن لم يمكنه ذلك فليوكل مَنْ يوفيه. وأن يكتب وصية، وَيُشْهِد عليها.
13- يستصحب كتابًا في المناسك، ويديم مطالعته، ويكرره في جميع طريقه.
14- يستكثر من الزَّادِ والنَّفَقَةِ؛ ليتقي به سؤال الناس، ويُوَاسِي منه المحتاجين.
15- إذا أراد الخروج من منزله، فليصلِّ ركعتين لله تعالى يقرأ في الأولى بعد الفاتحة: ﴿قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ﴾، وفي الثانية: ﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴾ ، وأن يقرأ بعد سلامه آية الكرسي وسورة ﴿لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ﴾.
16- يُرْضِي والِدَيْهِ.
17- يُودِّعَ أَهْلَهُ وجيرانه وأصدقاءه.
18- يتصدق بشيء عند خروجه.
19- يكثر من الأدعية لنفسه ولغيره.
20- يداوم على الطهارة.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *