d
10 نصائح للسيطرة على توتر الأمومة

الرعاية الدائمة طوال الوقت للمولود الجديد قد تقلب حياتكِ رأساً على عقب، استخدمي الأساليب العملية التي سنذكرها لك في هذا المقال للتعامل مع التوتر المستجد في حياتك.

قد يجلب المولود الجديد عاصفة من النشاط والحماس لحياتك والكثير من التوتر والتعب كذلك. سواء أصبحت أماً لأول مرة أم أنك كنت أماً قبل ذلك، حاولي تطبيق هذه النصائح العشرة للسيطرة على التوتر.

انتبهي لنفسك

قاومي رغبتك باستخدام الكافيين كعنصر أساسي بغذائك أو بديلاً عن النوم، وبدلاً من ذلك، اتبعي نظاماً غذائياً صحياً، وتناولي قدراً كبيراً من الماء واحصلي على بعض الهواء المنعش. اخلدي للنوم عندما ينام الطفل - وحددي مواعيد ليلية مع الزوج حتى يرتاح كلاكما وتراعيا الطفل معاً، وافعلي أمراً تستمتعين به كل يوم، سواء مع الطفل أو بمفردك، إذ تساعدك العادات الجيدة على الحفاظ على الطاقة التي تحتاجينها لرعاية الطفل.

ضعي قواعد للزيارة

قد ينهال عليك الأصدقاء والمقربون بالزيارات للمباركة بالمولود الجديد، دعيهم يعرفون الأيام المناسبة لذلك والوقت المتاح لك لاستقبالهم. ويجب الإصرار على أن يغسل الزوار أيديهم قبل حمل الطفل، واطلبي من أي شخص مريض أن يبقى بمنزله. وأيضاً لا تخشي من أخذ استراحة أثناء المباركات الاجتماعية، ودعي الزوار الموثوق بهم يرعون الطفل عندما تحتاجين إلى مزيد من الراحة.

تجاوبي مع الأمور

خصصي الوقت الكافي يومياً لجلسات الرضاعة والقيلولة ونوبات البكاء، قللي مواعيد أنشطتك إلى أدنى حد. عندما تحتاجين إلى الخروج، خصصي المزيد من الوقت لحزم أغراضك وتغيير الحفاضات المتسخة خارج المنزل.

توقعي دوامة من المشاعر

قد تنتقلين من عشق طفلك والتأمل في أصابع قدميه وذراعيه الصغيرة إلى الحزن على فقدان استقلاليتك والقلق بشأن قدرتك على مراعاة مولودك الجديد، كل ذلك أثناء تغيير إحدى الحفاضات! يكمن سبب التغيرات في أنك وزوجك تشعران بالتعب والقلق أيضاً. لمساعدتك على التواصل، تحدثي عما يزعجك، مثل حدوث اضطراب بالميزانية أو صعوبة تهدئة الطفل. يمكن للضحك المتبادل المساعدة على تخفيف الحدة المزاجية.

لا تثقلي على نفسك

خبئي المكنسة واتركي تجمعات الغبار كما هي، خزني الملابس النظيفة في سلة الغسيل أو في أكوام على الأرض إلى أن تصبحي بحاجتها. نظفي الحمام بفوطة نظيفة، حضري لنفسك وجبة خفيفة للعشاء عندما تكونين غير قادرة على تحضير وجبة تقليدية.

اخرجي من المنزل

إذا شعرت بجنون من جلبة الطفل، فاصطحبيه لمشوار خارج المنزل، وإن أمكن، اجعلي شخصاً تثقين به يتولى الأمر لبعض الوقت.

اقبلي المساعدة

عندما يعرض الأصدقاء والمقربون المساعدة، تقبليها، اقترحي حمل الطفل، أو طي الملابس النظيفة أو القيام ببعض المهام، أياً كانت حاجتك فهذا سيساعدك أكثر.

عززي العلاقات الأخرى

يحتاج مولودك الجديد للحب والرعاية، ولكنك لن تخذلي طفلك بقضاء الكثير من الوقت مع الاخرين، إذا كان لديك أطفال اخرون، فاقض بعض الوقت الخاص مع كل طفل من أطفالك، نظمي المواعيد مع زوجك، وقابلي أحد الأصدقاء لتناول الغداء أو مشاهدة أحد الأفلام.

حافظي على ثباتك

لن تستمر أيام ما بعد الولادة الأولى كثيراً. تراجعي وقدري اللحظة، حتى في خضم الفوضى.

اعرفي متى تطلبين المزيد من المساعدة

الأمومة تحدٍ، حتى في الأيام الجيدة، فإذا شعرت بالاكتئاب أو إذا كنت تعانين غير قادرة على تكييف حياتك مع المولود الجديد، استشيري طبيباً مختصاً.

تعلمي التعامل مع التوترات الجديدة بحياتك حتى يمكنك الاستمتاع بالأمومة.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *