كيف تحقق الاستقلال المادي حتي وانت طالب

الإستقرار المادي يعني أن يكفي الشخص حاجته ذاتياً من دون طلب مساعدة من أحد، فالاعتماد على النفس في بعض الدول الأوروبية يبدأ من سن السادسة عشر حيث يستقل الإنسان مادياً وربما كلياً عن عائلته و يتجه للاعتماد على نفسه،

ولكن مع إختلاف العادات والتقاليد من بلد لآخر فإن الإعتماد على النفس والاستقلال مادياً رغم الدراسة أو عدم التأهيل للعمل من عوامل بناء خبرة الإنسان العملية منذ صغره، فعندما يدخل مجال معين ويعمل به قبل التخرج فهو يكتسب الكثير من الخبرة ويتخطي بعض الصعاب ويجتاز بعض النقاط فيه، على العكس تماماً عندما يبدأ بعد التخرج.

وللإجابة علي سؤال المقال ” كيف تصبح مستقل مادياً عن والديك رغم أنك مازلت طالب ؟ ” فالإجابة عليه ستكون في نقطتين رئيسيتين هما :-

أولاً :- تنظيم الوقت

ضع في اعتبارك أنك غنياً دائما لأنك تملك رأس مال ثمين يفتقده الكثيرين وهو الوقت، إن كنت تريد الاستقلال مادياً حقاً يجب عليك معرفة قيمة وقتك أولا ًومن ثمة تضع خطة من أجل تنظيمه والمحافظة عليه

ثانياً :- الإتجاه إلي العمل

بعد تنظيم وقتك جيداً ووضع أوقات معينة للدراسة وأخرى للرياضة كي تحافظ على صحتك فيمكن الآن الإتجاه للخطوة والمرحلة الأهم هي العمل من أجل أن تحصل على مصدر رزق يكفي احتياجاتك المادية بعيداً عن والديك، ولكن السؤال الآن أين يمكنك أن تعمل وأنت مازلت طالباً يا تُري ؟

هناك ثلاثة مجالات يمكن أن تعمل فيهم وانت مازلت طالب وهما :-

1- العمل المهني :–
العمل المهني لا يتطلب شهادة قط في النجارة والحدادة والبناء، والخياطة والتطريز – للفتيات – كلها أعمال بالتدريب عليها قليلاً يُصبح الشخص ماهراً فيها جدا ً

2- العمل بمشروع خاص :–
وهذا النوع أيضاً لا يحتاج إلى شهادة جامعية بل يحتاج عاقل مُبدع ومفكر يقوم بعمل مشروعه الخاص الذي يحقق له الربح الكبير في المستقبل.

3- العمل الحر عبر الإنترنت :-

لا أظن أن هناك أشخاص لم يتعرفوا بعد على هذا النوع من العمل الذي يتمتع بالمرونة الكاملة في أدائه فقط تحتاج إلى مهارة أو ملكة تُميزك وتستطيع أن تقدمها كخدمة مُباعه للآخرين من دون عناء وفي وقت قليل وقياسي.

في الختام إن العمل في أي مجال كان ليس عيباً على الإطلاق ولكن بشرط أن يكون حلالاً طيباً لا يغضب الله، والعيب هو أن تكون راشداً ومازلت معتمداً على غيرك في معظم أمور حياتك وخاصة المادية.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *