d
مريضة سرطان الثدي ليست نصف امرأة

تصاب امرأة من بين كل ثماني نساء بسرطان الثدي في مرحلة ما من مراحل حياتها، وتُسجّل سنويا أكثر من مليوني إصابة جديدة وأكثر من ألف وأربعمئة حالة وفاة يوميا.
وتواجه المرأة التي يتم تشخيص إصابتها بالسرطان ضغوطا نفسية كبيرة تجعلها عرضة للتوتر والإحباط واليأس والاكتئاب، ممّا يؤثر على فعالية العلاجات الطبية وعلى سلوكها وعلاقاتها مع المحيطين بها.
وتكون الحالة النفسية أحيانا عائقا كبيرا أمام علاج مثل هذا الورم السرطاني الخبيث والشفاء منه، وتأثيرها قد يكون أكبر من اكتشاف السرطان في مراحل مبكّرة أو متأخّرة، غير أنه بإمكان المريضة تقبّل المرض والاستمرار في حياتها بشكل طبيعي والسعي للعلاج، ولكن كل ذلك مرتبط بمدى تلقيها للدعم النفسي من المستشفى ووسطها الأسري والاجتماعي.
ورغم أن الرعاية الطبية لمعالجة السرطان قد تطورت كثيرا والطب عموما شهد تقدما كبيرا في عدة بلدان، لكن أغلب المستشفيات المختصة في علاج الأورام السرطانية في الدول العربية لا تولي أهمية كافية للجوانب النفسية والمجتمعية لهذا المرض.
ألم نفسي وجسدي
وأكد الخبراء على ضرورة الحرص سواء من قبل المختصين النفسيين داخل المستشفيات أو أقارب المريضة وأصدقائها على رفع معنوياتها قبل البدء في العلاج وأثناءه وحتى بعد الانتهاء منه، ممّا سيساعدها على تقبل المرض والتأقلم مع التغيرات الجسدية والنفسية والحياتية المصاحبة له، كما سيمنحها ذلك الشعور بالقوة والإرادة ويساعدها على التغلّب على الاكتئاب.
وشدد الأطباء على أهمية اكتشاف سرطان الثدي في مراحل مبكرة، لأنه كلما اكتُشف مبكرا وتم البدء في علاجه كلما كانت النتيجة أفضل، إلا أن الخجل والأعراف الاجتماعية والمفاهيم الخاطئة عن السرطان في المجتمعات العربية مقرونة بالمعرفة المنقوصة عن سرطان الثدي وصعوبة الوصول إلى مؤسسات الرعاية الصحية ما زالت تعوق العديد من النساء عن إجراء فحوص التصوير الإشعاعي المنتظمة، الأمر الذي يؤخر الكشف عن المرض.
كما تتخلف الكثيرات عن الكشف وطلب العلاج، ولا يطلبن يد المساعدة إلا بعد أن يفتك السرطان بأجسادهن، خوفا من وصمة المرض ونظرة المجتمع التي ترهقهن أكثر من خوفهنّ من الموت.
ولا يكفّ الجيران والأقارب في الغالب عن إطلاق الأحكام المسبقة على المريضات، ويستمرون في إيذائهن نفسيا، وقد يصل الأمر ببعض الرجال إلى تطليق زوجاتهن عوض مساندتهن على تخطي هذه المرحلة العصيبة من حياتهن.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *