d
بالصور..مصريات فى الخارج: العلم أساس التقدم والنجاح
لهن - فاطمة بدار

على مدار يومين، عقد المجلس القومى للمرأة مؤتمر “مصر تستطيع بالتاء المربوطة” الذى يعقد تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، وبالشراكة بين المجلس القومى للمرأة، ووزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج برئاسة الوزيرة نبيلة مكرم ، وبالتزامن مع عام المرأة المصرية، وذلك بفندق الماسة مدينة نصر.

وإليكم بعض قصص الناجحات المصريات فى المجالات المختلفة :

ايمان غنيم .. مديرة معمل الابحاث للاستشعار عن بعد بجامعة بوسطن بأمريكا

كان حلمها المشاركة فى اى نشاط يخدم بلدها ، خاصة وانها اجرت 77 بحث ، جميعها كانت على مصر والدول العربية ولم تجرى اى بحث عن امريكا .
اشارت خلال كلمتها بالمؤتمر الى أن علم الاستشعار عن بعد يساهم فى حل مشاكل كثيرة ومواجهة كوارث طبيعية ، مثل البحث عن الموارد الطبيعية كالمياه الجوفية تحت الرمال على سبيل المثال ، كاحد الحلول لمواجهه نفص المياه واستخدامها فى الزراعه اوالشرب او حتى تكون مخزون استراتيجى ، كما يساهم هذا العلم فى البحث عن الموارد الطبيعية مثل الذهب .

كما اكدت ان هذا العلم يساعد ايضا فى التنبؤ بمجارى السيول التى تنهك مصر بصورة كبيرة وتسبب كوارث وخسائر بشرية مما يمكن من التصدى لها كما حدث فى راس غارب فى بداية العام ، ويمكن اقامة سدود
كما يمكن مواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية على الحدود المصرية ، والقضاء على زراعه المخدرات ، ومواجهة مشكلة نهب اثار مصر المنتشرة على وادى النيل خاصة بعد ثورة يناير للحفاظ على هذه الثروة القومية ، مشكلة التعدى على الرقعه الزراعية ، والتعرف على مخزون البترول .

 

اميرة النقلى .. خبيرة التصميمات المعمارية الدولية

 


من ابرز السيدات فى عالم العمارة ، عضو جمعية المعماريين المصريين ومديرة برنامج الماجستير فى التصميمات المعمارية والتصميم بجامعة لينكولن بالمملكة المتحدة ، حصلت على الدكتوراه فى السلوك البيئى وكفاءة الطاقة فى الهياكل ذات الوزن الخفيف ، اكدت ان التنمية المستدامة المتكاملة هى الاحدث ، فمصر بلد ذات حضارة كبيرة ، ويجب الاضافه لتاريخها بفكر متكامل ، واضافت ان العمل الجماعى المتكامل هو الحل ، عندنا فى مصر شمس ممكن نستفيد بها ، واشار اللواء العصار الى رغبته فى التعاون معها .

 

رحاب النمر ..الدكتورة فى مجال تكنولوجيا المعلومات

 


هى رئيسة قسم الاتصالات بمنظمة CSA لنظم تأمين الحوسبة ببريطانيا ، تم ترشيحها من قبل شركة جوجل لنيل جائزة “أنيتا بورج” لأحسن امراة فى مجال التكنولوجيا فىى اوروبا والشرق الاوسط استشاري ، مدربة فى علم حديث هو “الابتكار والتصميم الفكرى “.
أمن المعلومات اشارت الى ضرورة التفكير بطرق مختلفة لمواجهه المشكلات التى تعانى منها مصر، وتقديم حلول مبتكرة ، وأكدت استعدادها تقديم المساعدة فى تطوير البحث وتطبيق علم الابتكار التصميمى لحل مشاكل مصر العملية وحماية المعلومات والقوانين التابعه لها.

 

حسناء حسنى عطيوى .. مهندسة تعمل فى مجال الهندسة الصناعية فى أمريكا

 


بعد تخرجها من كلية هندسة صناعية جامعة الاسكندرية ، سافرت مع زوجها الولايات المتحدة الامريكية ، وعملت فى شركة لتصنيع محركات بحرية ، ثم فى شركة متخصصة فى التصميم الميكانيكى للمفاعلات النووية ، حصلت على رخصة لمزاولة الهندسة ، وكانت مسئولة عن تطوير خطوط الانتاج فى شركة فولفو لمحركات النقل الثقيل ، ثم اجزاء محركات الطائرات، وهذه اعمال كانت طبيعتها للرجال بصورة اكبر من النساء ، كما عملت على كيفية تطوير المصانع وخطوط الانتاج وزيادة الانتاجية ، مشددة على أنها تخصصات حيوية جدا لمصر ، ومصر جزء من عالم يعمل معا من خلال منظمات علمية تستهدف تحقيق التنمية المستدامة .
والثورة الصناعيه من اهم الامور محل الاهتمام العالمى ، ضرورة تعديل الاهداف بما يلائم الوضع فى مصر ، مقترحة المنافسة فى الصناعات ذات الانتاجية الاقل .

 

هدى المراغى سيدة الهندسة الاولى فى كندا 

 


هى أول امراة تحصل على الاستاذية فى الهندسة الصناعية فى تاريخ كندا ، أول امراة تحصل على لقب مستشارة لوزير الدفاع الكندى ، أول عميدة لكلية الهندسة الكنية ، حصلت على اعلى وسام يقدم للمواطنين فى كندا هو وسام “اونتاريو” ، مديرة مركز ابحاث التصنيع الذكى ،.
اكدت سعادتها واستعدادها لتقديم المساعدة المباشرة لشركات بعينها تحتاج للتطوير فى مصر ، او تطوير صناعه جديدة ، او الاشتراك فى تطوير استراتيجية التصنيع فى مصر لان الانتاج والتصنيع من أهم أعمدة النمو المستدام ، حيث ان الانتاج يسد احتياج الدول ، وهو فرصة لتطوير صناعه لتقليل الاستيراد .
وأكدت أن التصنيع هو السبيل الوحيد للنهوض بالاقتصاد ، فكل فرصة عمل فى التصنيع تضمن عشرات اخرى من فرص العمل ، وبطريقه ديموقراطية من خلال توزيع الثروة على قطاعات المجتمع ، وليس تركز الثروة على قطاع بعينه ، اكدت ان مصر تضم كفاءات يجب توجيهها لاستراتيجية تتفق عليها الدولة

مارى حنا ..احدى أبرز أساتذة طب التخدير والألم بجامعة جونز هوبكنز بالولايات المتحدة الامريكية


منذ أن هاجرت الى الولايات المتحدة الامريكية برفقه زوجها الجراح نادر حنا ، وتخرجها من كلية الطب من اكبر جامعه بها وهى جامعه “جونز هوبكنز” ، كانت تشعر بالاختلاف لكونها تحمل هوية عربية ، ولكن سرعان ما اثبتت نجاحها واجتهادها حتى أنها صاحبة فكرة انشاء عيادات التخدير والالم الجديدة والتى لم تكن معروفة من قبل فى دول العالم وسرعان ما انتشرت فيما بعد .
كما أشارت الى تطور علم التخدير حتى اصبح تخدير الاعضاء مما يساهم فى تقليل نسبة الوفيات والاعراض الجانبيه ، وشددت على ضرورة تطبيق ضمان الجودة والامان كما هو متبع فى امريكا ، بمعنى اتباع اسلوب توحيد التشخيص للمريض وهذا يعتبر اساس الرعاية الصحية لعدم اختلاف اراء الاطباء فى التشخيص مما يعرض صحة المريض للخطر ، كما طالبت بضرورة تشجيع طلبة الطب خلال دراستهم وتشجيعهم وتدريبهم لتنمية طاقاتهم .

 

 

آن على .. أول فتاه مصرية مسلمة فى برلمان استراليا

هى عضوة مجلس النواب الاسترالي عن حزب العمال الاسترالى عن مقاطعة “توان” ، واليوم يمر عام على انتخابها عضوة بمجلس النواب ، واعربت عن سعادتها العارمة أنها تحتفل بمثل هذا اليوم في مصر خلال مؤتمر عظيم كمصر تستطيع بالتاء المربوطة.
هى استاذة فى علم الجريمة بجامعة إديث فى كوان غرب استراليا ، اشتهرت بخبرتها عالميا فى مجال مكافحة الارهاب والتطرف ، عملت لدى الامم المتحدة على وضع البرامج والسياسات للمحافظة على الامن القومى ومكافحة الارهاب..عينت فى مجلس العلاقات العربية الاسترالية فى وزارة الشئون الخارجية والتجارة ، وفى عام 2011 تم ادراجها فى قاعة مشاهير النساء فى استراليا الغربية أسست أول منظمة غير حكومية فى أستراليا لمكافحة التطرف.
دافعت عن مصر فى البرلمان الأسترالى بعد أحداث المنيا ، وأكدت أن الإسلام ليس إرهاباً، وأن المصريين لم يكونوا يوماً إرهابيين
وأكدن أنه لا مجال للتغيير الا إذا كانت نابعة من ارادة حقيقية للتغيير ونابع من النفس أولا واخيرا ومن خلال عضويتي بالمجلس استطيع أن اكون رؤية مستقبلية للمجتمع وخدمة الشعب والوطن ، وعبرت عن امنيتها ان يتحدى شعب مصر الصعاب ومحاولة الوصول الى ما يسعى اليه.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *