2017-06-28 11:05:36

هل أنت مدمن أنترنت .. اختبر نفسك

ساعدت أجهزة المحمول ومواقع الواصل الاجتماعي على بقائنا على شبكة الانترنت لمدة طويلة جداً أدت لادمان الشباب والكبار عليها ، الأمر الذي أثر فعليا على الحياة الاجنماعية ، الاختبار التالي يظهر لك مدى ادمانك على الانترنت. وصلت إلى المنزل بعد العمل, متى تلمس جهاز الحاسوب؟ لا المس جهاز الكمبيوتر في المنزل. ربما اتصفحه في وقت متأخر. بعد ساعة – ساعتين. بعد دخولي البيت اقوم بتشغيل جهاز الحاسوب فورا لمتابعة ما هو جديد. هل يهمك أن تكون لديك طريقة للوصول الى جهاز الحاسوب خلال العطلة؟ وجود الحاسوب يشير الى عدم الحرية. كلا, العطلة هي الوقت الذي انقطع فيه عن الجميع. ربما لأفحص البريد الالكتروني. لن اخرج الى اجازة بدون جهاز الحاسوب النقال. هل تبقى متصلا بشبكة الإنترنت على الموبايل وقتا اطول مما خططت له مسبقا؟ كلا، على الاطلاق. نادرًا. من حين إلى آخر. دائما. هل يحدث أن تهمل المهمات الملقاة عليك من اجل تصفح الانترنت؟ لم يحدث لي هذا على الاطلاق. يحدث لي هذا أحيانا. ولكنه ليس روتينا لدي. في معظم الاحيان استغرق وقتا طويلا اتصفح الانترنت على الموبايل. يحدث لي هذا الأمر دائما. هل تطور علاقاتك الافتراضية مع الاخرين على الانترنت؟ كلا، على الاطلاق. حاولت ذلك مرة واحدة, ولم انخرط في ذلك. انخرط احيانا مع آخرين من المتصفحين. المنتديات, الدردشات والفيسبوك هم بيتي الحقيقي. هل تجد نفسك تتطلع الى اللحظة التي ستتصل فيها بشبكة الانترنت؟ كلا، على الاطلاق. فقط عندما يكون لدي شيء مهم. احيانا. كل ثانية من دون جهاز الحاسوب تبدو كأنها الأبد بالنسبة لي . هل تنقصك ساعات نوم بسبب الاستغراق المتأخر في النوم في ساعات الليل؟ خسارة ساعات النوم بسبب الانترنت يعتبر جنونا. في احيان نادرة جدا. احيانا من الممتع تصفح الانترنت بهدوء. غالبا ما اكون شارد الذهن في النهار بسبب جهاز الحاسوب او الموبايل. هل تجد نفسك تقول "لبضع دقائق اخرى، فقط" وانت على شبكة الانترنت؟ كلا, لم يستولِ عليّ الانترنت الى هذا الحد. فقط عندما يكون هنالك امر مهم حقا. احيانا. دائما. هل حاولت التقليل من الوقت الذي تستغرقه على شبكة الانترنت, ولكنك اخفقت في ذلك؟ كلا, لانه لا يشغلني كثيرا. اقوم بذلك عندما اضيع وقتي هباء. احيانا. دائما, ولكن جاذبيتي للحاسوب اقوى مني. هل تفضل تصفح الانترنت بدلًا من قضاء الوقت مع الأصدقاء؟ لا, فليس هنالك بديل عن اللقاء الجسدي مع الأصدقاء. احيانا يكون الاصدقاء في الانترنت أكثر إثارة ومتعة. في معظم الاحيان. دائما, فأصدقائي الحقيقيون موجودون على الشبكة. هل تفضل تصفح الانترنت بدلًا من قضاء الوقت مع شريك حياتك؟ الحاسوب هو شيء جميل, ولكن الحب والألفة يترأسان اولوياتي. نادرًا, اذا تخاصمنا او شيء من هذا القبيل. احيانا هكذا يكون الوضع بالضبط. ما العمل, فالاجابة هي نعم. الحاسوب هو البديل من اجل المتعة. هل تشعر بالاحباط والعصبية عندما لا تتصفح الانترنت؟ ماذا؟َ! لا اشعر بالحزن ابدًا عندما لا اجلس بجانب الحاسوب. نادرا جدا. احيانا اود ان اتصفحه, ولكنني لا اصبح عصبيا جراء ذلك. دائما, هذا تماما ما ينقصني. إذا كانت معظم اجاباتك 1 : أنت بلا شك غير مدمن على الحاسوب أو الموبايل أو الانترنت. على العكس, هذا العالم بعيد جدا عنك وليس هنالك اي احتمال ان تطور عمّا قريب تعلقا بالعالم الافتراضي. إذا كانت معظم اجاباتك 2 : أنت تستخدم الإنترنت بشكل منتظم, تستمتع به, تستغل فوائده, ولكنك نادرا ما تطور تعلقا به او تُكون هاجسا حول هذا الموضوع. إذا كانت معظم اجاباتك 3 : احذر من الادمان على الانترنت ، يجب عليك توخي الحذر فانت على حافة الطريق الى الادمان. ما زلت لا تعاني من الادمان كليا, ولكن بدأ الحاسوب والعالم الافتراضي يأخذ حيزا مهما في حياتك. اذا لم تتوخَّ الحذر وتضع الحدود, فقد تتجاوز الخط. إذا كانت معظم اجاباتك 4 : انتم مدمنون عيشوا حياتكم. أجهزة الحاسوب واجهزة الاندرويد والانترنت من الاشياء الجميلة , ولكنها ليست بديلا عن الحياة الحقيقية وعن الناس من لحم ودم. انت بلا شك مدمن بشدة على الانترنت.