زينب مهدى:حملة ترويض رجل هدفها الحد من الطلاق
لهن - فاطمة بدار

أوضحت زينب مهدى – إستشارى الصحة النفسية والعلاقات الأسرية ومؤسسة حملة (ترويض رجل) مفهوم تسمية الحملة بهذا الإسم الذى يرجع فى اللغة العربية إلى تدرب الرجل أو تمرن .

وأضافت مهدى – خلال لقاء لها ببرنامج ” اللمة الحلوة ” المُذاع على فضائية المحور ويرأس تحريره أحمد سنجاب - : ( الحملة تتوجه وتخص الرجل الذى يريد أن يعيش ولايعرف يسعد زوجته ، فالحملة تساعد على الرجال فى معاملة وإستقرار الأسرة ) .

وأشارت إلى أن أكثر الفئات التى هاجمت إسم الحملة هى المرأة ، قائلة : ( فيه ستات بيكلمونى يقولولى كلمة ترويض زوج فيها إهانة للرجل وتقيلة ، أنا بقولهم أنتى السبب فى إهانته ليكى والنظرة الدونية ليكى ) .

ولفتت زينب مهدى إلى أن حملة ترويض رجل تستهدف فئة معينة من الرجال وليس كلهم ، قائلة : ( الحملة مأخوذة من القرآن والسُنة التى تحترم المرأة ، وأيضاً مع إحترام القوامة ، أنا أبى رجل لذا بحترم كل الرجال إحتراماً لوالدى ) .

وعن أهداف الحملة ، قالت مهدى : ( الحملة تهدف الحد من الطلاق ، ومعرفة مفاتيح الطرفين ، لذا قمنا بعمل تدريب مجموعة من الأزواج لمساعدتهم على التفاهم فيما بينهم ) .

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *