المرأة العربية تعقد حفلاً غنائياً لدعم اللاجئين (مؤتمر)
لهن - فاطمة بدار

عقدت منظمة المرأة العربية بالتعاون مع مؤسسة الأهرام مؤتمرا صحفيا بجريدة الأهرام, وذلك للإعلان عن حفلها الغنائي الخيري الذي يحييه الفنان الكبير هاني شاكر والموهبة الصاعدة ياسمينا علواني، تحت رعاية المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، ويخصص دخله بالكامل لصالح اللاجئات والنازحات العرب، كما سيتم تكريم رائدات العمل الوطني العربي بالحفل.

وحضر المؤتمر كلًا من الدكتور أحمد السيد النجار رئيس مجلس إدارة الأهرام، والسفيرة مرفت تلاوي المديرة العام لمنظمة المرأة العربية، والفنان سليم سحاب مايسترو رئيس دار اوبرا جامعة مصر, والاستاذة سهر الدماطي نائب العضو المنتدب لبنك الامارات دبي الوطني.

وبدأ المؤتمر بعرض فيلم تسجيلي عن زيارة وفد المنظمة لمخيمات اللجوء في أربع دول عربية (لبنان، الأردن، العراق، مصر), وتلا ذلك كلمة الدكتور احمد النجار رئيس مجلس إدارة الأهرام أكد فيها أن مشكلة اللاجئات العربيات عبارة عن جرح عميق للمرأة العربية التي تحمل على عاتقها مسؤولية الاسرة العربية.

وأضاف النجار أن مشكلة اللجوء تتركز بشكل كبير في الدول العربية دون العالم, وأنه يجب أن تتضافر الجهود عربيا لمواجهة مشكلة اللجوء عبر نظرة مختلفة لحل هذه المأساة المروعة الغير مسبوقة, وأن فكرة الحفل الخيري الذي يرصد دخله للاجئات العربيات عبارة عن نقطة إنطلاق لإصلاح بعض المشاكل التي تواجه اللاجئات وأنه يامل أن تقوم الحكومات العربية بتنفيذ مثل هذه الافكار.

وقالت السفيرة مرفت تلاوي المديرة العامة للمنظمة أن هذا الحفل يأتي في إطار دعم المنظمة الكامل لقضايا اللاجئين في المنطقة العربية الذين تفاقمت أعدادهم إلى حد غير مسبوق نتيجة الصراعات التي شهدتها وتشهدها المنطقة في السنوات الأخيرة، و استمرار حملتها لدعم اللاجئات في المنطقة، واللائي يشكلن مع أطفالهن نحو 80% من إجمالي عدد اللاجئين، وفقًا لإحصائيات المفوضية العليا لشئون اللاجئين.

وأضافت السفيرة تلاوي أن المنظمة تعتزم استئناف الجولة التي قامت بها على مخيمات وأماكن تمركز اللاجئين في بعض الدول العربية (لبنان، الأردن، العراق، مصر) لتشمل دول أخرى من الدول المضيفة، كما تستأنف إعداد التقارير الرصدية الكاشفة لأوضاع اللاجئات وعرضها على الرأي العام والمعنيين على غرار التقرير الذي أطلقته مؤخرا بعنوان “وضع اللاجئات والنازحات في المنطقة العربية”، وأنه خلال الزيارات السابقة للدول المستضيفة للاجئين كشفت عن مشاكل تواجه اللاجئات منها استغلال اللاجئات, من داعش , التعرض للعنف, ترك التعليم, والزواج المبكر وأنهم بحاجة ماسة لحل هذه المشكلات.

وأشارت إلى أن الامم المتحدة قامت بتخفيض عدد اللاجئين المسجلين لديها في المفوضية السامية للاجئين وأن ذلك أثر سلبا على الخدمات المقدمة لهم, وأن الاعلام عليه دور كبير في رفع منسوب الوعي الشعبي تجاه مشكلة اللاجئات.

وتحدث المايسترو سليم سحاب رئيس دار أوبرا جامعة مصر عن تأسيس كورال للاطفال اللاجئين في مصر, يغنون مع اهم الفنانين العرب لصالح اللاجئين الاطفال بدون أجر.

فيما قالت الاستاذة سهر الدماطي نائب العضو المنتدب لبنك الامارات دبي الوطني أن هذا الحفل يمثل طاقة أمل ونقطة انطلاق لمزيد من الفعاليات لحل مشكلة اللجوء.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *