حكت لي عن ماضيها وأخطائها ..أكمل ولا أنسحب

انا احمد من قنا ٢٥سنة اتعرفت علي فتاه سنها ١٩سنة حبينا بعض اوى بس لما قولتلها انى هاكلم بباها راحت قالتلى انها بتحبنى اوى ومستعدة تضحى بنفسها من اجلى وراحت قالتلى انها ارتبطت ب٢ قبلي وعملت الخطيىة معاهم بس دون افقاد انوثتها وانها مازالت بنت بنوت بسبب انا اباها رجل يعرف انثى غير والدتها وكان يهددها بانها اذا فتنت عليه سوف يؤذيها وفي مرة من الايام وهى نائمة اتى بجانبها وكان يريد ان يؤذيها بشكل خاطء ف فعلت ذلك مرتين لكى تعرفه ان كما تدين تدان لما فعله مع غير والدتها ولكنها شخصية طيبة والناس يحبونها بشدة ويحترمونها واصدقائها يحبونها بشدة ايضا ويلجئون لها في المصاعب وهى اعترفت لي بأنها سوف تدعو الله بالمغفرة والتوبة ولكنها تغيرت تمام لأجل حبي ومن أجلي وعندما قولت لها ان تقترب من الله فعلت ذلك بالفعل ولكن في يوم من الايام جائت وقالت لى انها تظلمنى معها لما فعلته من قبل وانها تتحدث ذلك لمصلحتى ولكن تحبنى بشدة ولكنها ضحية لما يفعله اباها وسبب ما فعلته انها لا تطيق العيشة هذي وفعلت ذلك وهى غير راضية عن هذا وبسبب كرهها لأباها الذي لن يفكر في مصلحتها عندما يريد احد منها الزواج وانا احبها ولكن لم استطيع ماذا افعل
اريد الحل مع العلم انى واقع في حبها . 

أحمد - مصر 

انت تحبها وهذا شيء جيد لكن هل الحب هو كل شيء وخاصة في حالتك ، نعم الحب يمحوالذنوب ويطهر القلوب ، لكن عليك أن تفكر جيدا قبل الارتباط بها هل ستغفر لها ما فعلت ، وإن غفرت هل ستنسي ، ولن تذكره ادبا ولن تذكرها به في اول خلاف بينكما الامر يتحتاج منك إلي الكثير من التفكير
لن اتحدث عما فعلته فالله غفور رحيم بل ويغفر الذنوب جيمعاً
ولعلها تكون قد أذنبت نعم لكنها عادت سريعاً فتابت وأنابت وعادت إلي رشدها ورجعت عن خطأها

لكن الله سبحانه وتعالي غفور رحيم وعفو كريم ، يعفو ويغفر ويسامح ويصفح وهو أرحم بنا من أنفسنا
لكن البشر منهم الكثيرين لا يمكنهم الغفران ولا يتقبلون الخطيئة رغم ان كل بن آدم خطاء وكلنا اخطاء وعيوب

فقبل أن تقدم علي اي خطوة يجب ان تتأكد تماماً من أن سامحتها وتحبها بالقدر الذي يجعلك تغفر لها ما اقترفته ، بل وسوف تعتبر أن الماضي قبلك لا علاقة لك به ولا يمكنك محاسبتها عليه وان حسابك لك يدبأ منذ لحظة معرفتك بها
إن استطعت أن تصل بسلام نفسي لتلك المرحلة فلن تتركها وستكمل معها ما بدأته أما إن لم تستطع فعليك أن تعيد التفكير مرة أخري وتشاور نفسك فيما قاله لك تلك الفتاة من ضرورةالابتعاد عنها أسلم لك ولها والله يتولاها ويرزقها من تقر به أعينها
في كل الاحوال سواء كملت أو تركتها ، لا تذكر عنها أي شيء لا تحكي قصتها لمخلوق مهما كان ، يفضل أن تقطع لسانك عن سيرتها ان تسترها إكراما لها ولثقتها بك وإكراما لله قبل كل شيء من منطلق من ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 2 + 4
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *