رفضتني ورفضتها فهل نعود أصدقاء ؟

السلام عليكم ….
انا رجل ابلغ من العمر 38 …. في صباي احببت بنت الجيران وعشقتها بجنون ولم اخبرها وكبرنا معا واصبحنا في نفس الجامعة وفي نفس الكلية وفي نفس القسم وطبعا انا ذهبت الى نفس الجامعة والكلية والقسم الذي هي ذهبت اليه رغم انني حصلت على معدل عالي في الثانويه ذلك لانها اختارت تلك الجامعة والاختصاص لأكون قريب منها طبعا …. لا اريد الاطالة فبعد ذلك صارحتها وفي بادء الأمر هي استغربت ولم تتقبل الامر إلا انها بدلت رأيها وبدأت تميل وتنجذب لي بعدما رأت مقدار حبي لها وهي اصلا كانت تحترمني وكانت داءما تقول لي انت انسان مؤدب والحمد لله ….. في اخر سنة وقبل التخرج جئتها وطلبت يدها منها للزواج

…. ولكنها اخبرتني بانها تفكر بعقلها وليس بقلبها حيث إنني كنت مجرد طالب ولا استطيع ان افتح بيت وهي حرفيا قالت لي ذلك (انت لا تستطيع ان تفتح بيت) وكان وضعي المادي سيئا جدا واخبرتها أن تنتظرني ريثما استطيع ان اتدبر امري لاسيما وانا اجيد مهنة التبريد آنذاك …. لكنها قالت لي لا اعدك بشي وان هناك شخص متقدم لها و وضعه المادي جيد جدا ….. حقيقة لقد جرحت فؤادي ولقد اخبرتها بانها ستخسر الانسان الوحيد في هذا العالم الذي يحبها بصدق …

لكنها لم تعير لكلماتي تلك اي اهتمام … مرت بضع سنين قليلة وانا اصبحت اشعر بالكآبة والحزن ولقد كرهت الحياة كثيرا ولكنني لم أيئس و حصلت على وضيفة في دائرة حكومية وبالصدفة وجدت انها هي ايضا حصلت على نفس وضيفتي وبنفس الدائرة … واجتمعنا من جديد وعلمت بانها لم تتزوج وانها كانت تكذب علي ولكن هذه المرة هي التي ارادت مني ان اتقدم لخطبتها لانها تعرف مقدار حبي لها وهي تبادلني المشاعر …. ولكن وبسبب حماقتي فلقد تذكرت كلماتها الجارحة لي وبساعة عصبية لم اذهب لها حيث كانت تنتظرني ولم اتقدم لخطبتها ثم تزوجت هي وحينها تعرضت لصدمة اقسى من الاولى …. فقد ايقنت سوء ما فعلت … المهم تزوجت بعد الحاح الاهل والمجتمع من حولي وكان زواجي تقليدي …. وانجبت 3 اطفال ولكن منذ ذلك الحين وانا مجرد جسد بلا روح …. حتى انني طلقت زوجتي مرتين لانني لا اشعر نحوها باي شعور وكلما اقتربت منها تخيلتها حبيبتي التي ضيعتها من يدي وكان ولا يزال هذا الشعور يدمرني كلما اقتربت من زوجتي وكل مرة انطق باسم حبيبتي في تلك اللحظات الخاصة مع زوجتي هناك …… المهم هو الاتي : بعد قرابة 17 سنة وعن طريق كروب معين التقينا مرة اخرى ولكن هذه المرة عن طريق الفيس ورجعت تلك المشاعر والاحاسيس واخبرتها إنني الى الآن احبها …. أنا اعرف ان الذي يقرأ كلماتي الان سيقول إن ما اقوم به لا يرضي الله ولكن لا تستعجلوا

…. فانا وهي كذلك اتفقنا على ان مجرد زميلين خصوصا إننا نعمل في نفس المجال ونتبادل المعلومات ولم نتجاوز حدو الله …. أنا لا استطيع ان اكذب عليكم واقول انني لا احن لها …. ولكنني تغيرت بعد ما حدث مؤخرا وزالت الكآبة مني ورجعت الابتسامة لي من جديد واتفقنا على ان اكون اخا لها وهي تستشيرني بين حين وحين وانا ارسل لها المعلومات والملخصات الخاصة بالعمل …. لكن حقيقة هو وضعي العائلي … إن وضعي مع زوجتي أصلا لم يكن جيد ومنذ فترة الخطوبة ولكنني ابقيها عندي لاجل الاطفال حيث انني طلقتها سابقا مرتين ولكن ارجعتها لأجل الاطفال …. لي الشرف ان اسمع رأيكم واستشاراتكم حول الموضوع .

خامد - بلاد الله 

القسمة والنصيب تلعب في حياتنا الدور الأكبر وما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ، شاءت حكمة الله وقدره ألا يكون لك نصيب مع هذه المرأة ، وهو ما يؤكد ما نعرف من الحديث القدسي ما اخطأك لم يكن ليصيبك وما أصابك لم يكن يخطئك
أرادت مشيئة الله ، تتزوج بزوجتك الحالية رغم سوء معاملتك لها ،التي يجب ان تراجع نفسك من اجلها
وطالما أنه لم يكن بيدك شيء وان كل شيء بقدر الله وإرادته فارض بما قسم الله لك ليرضيك بما عنده
ما تفعله الآن ليس في صالحاك ولا صالح هذه المرأة التي من زمن بعيد لم تعد لك ولن تكون كذلك ، هذه المرأة تزوجت وانت أيضاً يجب أن تراعي ضميرك تراعي ربك في زوجتك وأولادك أنت الآن خائن لها فخذ حذرك لأن الديان لا يموت
كل ما تفعله لن يعيد أي شيء مضي إلي حاله أنت تريد العودة إلي الماضي بأي شكل والماضي لا يعود ففكرفي الحاضر الذي تعيشه وفكر أنه لو كنت قد تزوجتها وأنت فقير الحال فمن يدري ربما طلبت الطلاق وربما لم تتحمل أنت أو هي
دع الذكريات الحلوة وشانها ولا تلوثها بما تفعله الآن فانت تكذب حالك حين تقول إنها مجرد صداقة وزمالة الصداقة تتحول غلي حب لكن الحب لا يتحول إلي صداقة أبداً
فاللبن الحليب يتحول إلي رائب لكن الرائب مستحيل أن يعود كما كان حليب صافي
كذا الحب والصداقة فعد إلي صوابك وانس الامر وأنت في البداية فربما لو استمرت العلاقة بينكما في إطار الصداقة كما تقول فقد يحدث ان تخرب حياتك بيدك وحياتها أيضاً لا قدر الله وربما لن تنال ما تحلم به ، كن واقياً أكثر يا عزيزي وفكر في بيتك في أولادك في زوجتك هل يعقل أن تضحي بكل هؤلاء لأجل أن تعيد ذكري حب انقضي من زمن ، الافضل لك ولها أن تغلق باب قد يفتح عليكما مشاكل لا حصر لها .

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 8 + 8
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *