d
نرمين بليغ : البلكونة التطور الدخيل للمشربية

نرمين بليغ

حاولت ان ابحث عن بدايه البلكونه فى مصر , باعتبار ان مصر قد مرت بالكثير من العصور المعماريه بعمارة الفاطميين – الايوبيين – المماليك – العثمانيين بالاضافه الى عماره اللا عصر !! هذا ما اطلقته على العماره الشعبية التى ظهرت مؤخرا فى العشوائيات من كتبات او تشكيلات بالطوب و هكذا الا ان هذا ليس مجال حديثنا.

بداية ظهور المشربية

افضل ما يمكن ان يتم قرأته عن المشربية هو ما نشرته صفحة الملك فاروق الأول – فاروق مصر- عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، تعريف بالمشربية، وتاريخها في مصر.

تعريف المشربية
المشربية هي عبارة عن بروز الغرف في الطابق الأول أو ما فوقه، تُبنى من الخشب، وتُرسم عليها بعض النقوش والزخارف، وعادة ما تُبطن بالزجاج الملون، ويرجع سبب تسميتها بالـ«المشربية» إلى كلمة “مشرب” بمعنى الغرف العالية، أو المكان الذي يُشرب منه الماء، حيث كان يوضع خارج المشربيات الأواني الفخارية الخاصة بالشرب، لتبريد المياه داخلها، كما سُميت بالـ”المشرفية”، وذلك لأن نساء أهل البيت كانوا يطلون على الطريق منها، ويرجح البعض سبب التسمية إلى خشب “المشرب” الذي صُنعت منه المشربيات.

نشأة المشربية
تُعد المشربيات الخشبية من أجمل فنون النجارة في العالم الإسلامي، فيعود تاريخها إلى القرن السادس الهجري، الثالث عشر الميلادي، أي في بدايات العصر العباسي، وأصبحت المشربيات جزأ أصيلًا من العمارة الإسلامية واستمر استخدامها حتى أوائل القرن العشرين الميلادي ، ويعود تاريخ ظهور المشربيات في مصر إلى القرنين السابع والثامن الهجريين اى ما بين سنه (601 إلى 1396 م )، وازدهرت صناعة المشربيات في مصر خاصة في عهد المماليك، ومن بعده في العهد العثماني (1507 إلى 1914 م ).

وظائف المشربية قديمًا
كانت من أهم الفوائد للمشربيات قديمًا الحفاظ على خصوصية أهل البيت، وخاصة النساء منهم، حيث استطعن مراقبة المارة بالطريق دون أن يلحظهن أحد، وذلك تماشيًأ مع ظروف المجتمع، كما تُوفر المشربيات الظل في المنازل دون غلق النوافذ، فتحافظ على حركة الهواء بما يساعد على تخفيف درجة الحرارة في الصيف.

المشربيات حول العالم
عُرفت المشربيات في بعض البلدان باسم “روشن، أو روشان”، وهي تعريب للكلمة الفارسية “روزن”، والتي تعني “النافذة”، وتميزت العمارة الحجازية بالمشربيات الخشبية وخاصة في ينبع، بينما تميزت المشربيات في اليمن بصناعتها من الأحجار بدلًا من الأخشاب، ولم تعرف اليمن المشربيات الخشبية إلا في بدايات القرن السابع عشر ، وفي فلسطين اقتصرت صناعة المشربيات على مدينة القدس دون غيرها من المدن.

بداية ظهور البلكونة

بالطبع العهد العثمانى دائماً يتوارد الى ذهننا محمد على باشا ( مؤسس مصر الحديثة ) (1805 إلى 1848 م ) و من هنا بداية التحول و الطفره فى كل شىء داخل مصر بعد كانت العماره اسلاميه , اصبحت علاقه مصر اقوى بالدول الغربيه و بالتالى تغيرت شكل العماره المصرية تأثراً بها خصوصا بعد ان استعان بمهندسين و عمال اجانب لبناء صروح معمارية فى مصر و ظهر هذا فى قصر رأس التين حيث ظهرت الانماط التركية و الالبانية فى العماره المحلية و أختفت المشربيات و حلت محلها النوافذ و هكذا بدا تأثير العماره و الفكر الاوروربى يدخل مصر .

بعد اعتلاء اسماعيل باشا الحكم قرر ان يجعل القاهره باريس الشرق و استعان بمهندسين معماريين واخصائيين الحدائق الفرنسيين و الايطاليين ليظهر العاصمه و الاسكندريه بالمظهر اللائق امام ضيوفة فى افتتاح قناه السويس و اكثر شواهد هذا العصر قصر عابدين و دار الاوبرا , هنا بدأ ظهور البلكونات يقوى و يكون له وجود طاغى على الواجهات و رغم ان كل هذا كان اهتماماً بجعل العماره فناً قوياً بارزاً الا انه كان زائفاً , فلم يكن الامر وظيفياً ذات جدوى بل اعتمد على الضخامه و الجمال البحت بدون مرجعيه سببية له , فالعماره أنعكاس لفكر و ثقافه و تقاليد مجتمع و ليست مجرد فن جميل يري بالعين !

من هذه البدايه و الى الان لم تكن البلكونة هى غايتنا و تراثنا بل كانت المشربيه التى ادعوا الى اعاده احيائها مره اخرى , احياء الجمال و الفكر و الصنعه , احياء تراثنا.

* نرمين بليغ : مهندسة ديكور مصرية وصاحبة أول مكتب هندسي الكتروني

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *