أزياء 2017 تستعيد موضة الثمانينات

تحظى الكتافات العريضة أو الضخمة بشعبية مجدداً وكذلك هو الحال مع ثمانينيات القرن الماضي. تتطلع موضة العام الجاري إلى الوراء إلى حقبة غالباً ما اعتبرت غريبة من الناحية الجمالية.

وأرست عروض الأزياء التي أقيمت في النصف الثاني من 2016 الأساس لما سيرتديه الأشخاص في العام الجاري. أو ما يرتدونه بالفعل.

ولا تعد الكتافات العريضة من ماركة بالنسياجا، التي تشبه تقريباً الرسوم الكريكاتورية، الإشارات الوحيدة على عودة الثمانينات، فالألوان الزاهية والأسطح المعدنية اللامعة موضة أيضا ويمكن رؤيتها في مجموعات تتراوح من جيل ساندر وكنزو وسيلين وسالفاتوري فيراجامو إلى شانيل.

وإذا كانت الموضة تريد أن تعكس الأوقات التي نعيش فيها فكيف يجب أن تتصرف في هذه الفترة المسيسة للغاية التي نشهدها؟ سيكون 2017 عام التيشرتات المكتوب عليها شعارات.

لا تخاطب الشعارات القضايا الاجتماعية، ولكن شعار ديور” يجب أن نكون كلنا نسويين “يظهر أن المصممين يتطلعون لاتخاذ موقف مجدداً. ولا توجد هذه الحالة أكثر مما في الولايات المتحدة. وأثرت آنا وينتور، رئيسة تحرير مجلة “فوج” الأمريكية، على حملة الانتخابات بتيشيرت مكتوب عليه “هيلاري كلينتون”.

وأثار فوز دونالد ترامب مناقشة محتدمة بين مصممي الأزياء فيما إذا كانوا سيرغبون في تلبيس السيدة الأولى الجديدة. وحتى الآن، لطالما اعتبر هذا شرف ودفعة لمكانة المصمم ومكانته.

وأظهرت عشية رأس السنة كم أن مدى الحساسية الشديدة لهذه المسألة.

احتفلت ميلانيا ترامب بفستان من دولشي آند جابانا ابتاعته بنفسها. وكتب ستيفانو جابانا رسالة شكر قصيرة على إنستجرام تلاها على الفور حرب كلامية ساخنة.

وتنعكس أيضاً حقيقة أن الأشخاص في مختلف أنحاء العالم يسافرون ويتجولون في الكثير من المجموعات ،حيث أصبحت صنادل التنزه وحقائب الظهر والسراويل ذات الجيوب التي يمكن إزالتها والألوان المموه ونسيج النايلون شائعة.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *