حملة تنظيف لإزالة المخلفات عن حطام السفينة دارا تحت الماء

حضرت مجموعة من فرق الغواصين المتخصصين أمس الأحد للمشاركة في المبادرة التي أطلقها مربى الشارقة للأحياء المائية، والتي تهدف إلى إزالة الأوساخ والمخلفات من حطام سفينة كبيرة أضحت ملاذًا هامًا للأحياء البحرية.

وكانت سفينة الشحن دارا قد تعرضت للانفجار والغرق عام 1961 في الكارثة التي أودت بحياة 238 شخصًا. وعلى مدار 56 عامًا، تحول حطام السفينة الذي استقر على عمق 20 مترًا تحت سطح البحر، إلى ملاذ للأحياء البحرية وموقع للغوص.

وشهد الحدث حضور 20 غواصًا متخصصًا من فريق مربى الشارقة للاحياء المائية والقيادة العامة لشرطة اشارقة – قسم الانقاذ ومركز الإمارات للغوص، حيث توجهوا من مربى الشارقة للأحياء المائية إلى موقع حطام السفينة، وغاصوا تحت الماء، وعملوا على إزالة 300 كيلو من المخلفات التي تضمنت شباك الصيد قديمة.

وتعد حملة التنظيف السنوية التي تنظمها إدارة متاحف الشارقة جزءًا من مبادرة “لأننا نهتم”. وتقام الفعالية هذا العام تماشيًا مع مبادرة عام الخير 2017 في الإمارات.

وفي تصريح لها قالت سعادة منال عطايا، مدير عام إدارة متاحف الشارقة: “كان غرق السفينة دارا حادثًا مأساويًا في ذلك الوقت، ونحن في إدارة متاحف الشارقة نعبر عن تضامننا مع كل من فقد شخصًا عزيزًا خلال تلك الحادثة. ولكن هذه السفينة شهدت مع مرور السنين بزوغ حياة جديدة، وأضحت جزءًا بالغ الأهمية من البيئة البحرية في مياهنا. واليوم تمثلت رغبتنا في التأكيد على أهمية التطوع والمسؤولية البيئية، وذلك تماشيًا مع مبادرة عام الخير في الإمارات، حيث ركزت حملة التنظيف السنوية على حماية هذا الموقع الهام”.

وأضافت: “تتوجه متاحف الشارقة بالشكر الجزيل لكل من تطوع خلال هذا اليوم، كما نعبر عن امتنانا لجهود الغواصين وتفانيهم في هذا العمل. الأمر الذي يذكرنا على الدوام بوجوب الاهتمام بالبيئة البحرية الطبيعية والحفاظ عليها لأجيال المستقبل”.

ويعد الحدث جزءًا من حملة تنظيف الشاطئ التي تقام للعام السابع على التوالي وينظمها مربى الشارقة للأحياء المائية ضمن حملة “لأننا نهتم”، مبادرة المسؤولية الاجتماعية التي أطلقتها إدارة متاحف الشارقة. وفي كل عام تختار الحملة موقعًا مختلفًا يكون بحاجة للتنظيف وإزالة المخلفات.

وكان الفريق قد اختار تركيز جهوده على حطام السفينة دارا، وذلك بعدما أجرى زيارة سابقة إلى الموقع، ولاحظ أنه بحاجة ملحة للتنظيف. كما تمثلت رغبة الفريق بتسليط الضوء على تفاصيل قصة هذه السفينة، والرابط الذي تمثله ما بين الماضي والحاضر.

وخلال الأسابيع الذي سبقت إطلاق هذه المبادرة، نظم مربى الشارقة للأحياء المائية مجموعة من ورش العمل للمدارس والعائلات، والتي عرفت الصغار على التدوير وأهمية الحفاظ على البيئة البحرية.

بدوره قال راشد الشامسي، أمين مربى الشارقة للأحياء المائية: “تتلخص الرسالة التي رغبنا بنشرها من خلال هذه الفعالية بأن بيئتنا البحرية تحظى بأهمية كبيرة وتعد جزءًا من إرثنا، وعلينا الاهتمام بها والحفاظ عليها بأفضل حال. كما أردنا أيضًا أن يعرف الصيادون الذين يشكلون جزءًا هامًا من مجتمعنا، أنه يتوجب عليهم عدم ترك الشباك القديمة في المياه المفتوحة”.

وأضاف بقوله: “مع إطلاق مبادرة عام الخير في الإمارات، يتوجب علينا جميعًا أن نحشد القوى ونسعى معًا لنشر الوعي حول أهمية الحفاظ على البيئة البحرية وحياة الأحياء المائية فيها”.

وتقام حملة التنظيف بالتعاون مع شركة الشارقة للبيئة “بيئة”، والتي قامت بحساب وزن المخلفات التي أخرجت خلال عملية التنظيف، وعملت على فصلها.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *