d
الكلب صديق مخلص يرافق المصري القديم في جولاته

الكلب بالمصرية القديمة “إوو “Iwou ويومئ إسمه ھذا إلى نفس الصوت الذى يصدره عادة. ومنذ قديم الأزل، أو بداية من العصر النیولیتى، أعتبر الكلب كصائد بكل معنى الكلمة، حیث يرافق صاحبه فى مطاردة القنائص. وبعد ذلك، تمت الاستعانة به لحراسة القطعان. بل لقد عمل الإنسان على تدريبه لیكون رفیقا ومصاحبا له فى المعارك الحربیة .وھكذا، نرى أن الكثیر من الملوك قد صوروا بمصاحبة كلبھم المفضل أو حتى سرب من الكلاب.
وبوجه خاص ذكر جي راشيه في الموسوعة الشاملة للحضارة الفرعونیة أنه يمكن الإيماء إلى مشھد يمثل الملك “أنتف الثانى” بمصاحبة كلابه الأربعة، فوق إحدى لوحاته، حیث سجلت أسماؤھم. ويعد الكلب، ضمن سكان البیت المصرى القديم. إنه قد ينام على مقربة من سیده، أو فى سريره، ويرافقه فى كافة تجولاته وأشغاله الیومیة .
ومن خلال بعض التنقیبات، عثر على عدد كبیر من مومیاوات الكلاب، التى دفنت بجوار أصحابھا . بل أن الجبانات، تشمل أيضا أماكن مخصصة لمقابر الكلاب، بجوار مقابر البشر .
وغالبا، ما كان يطلق على ھذه الحیوانات الألیفة بعض الأسماء، كمثل: “نب”، أى: “السید”؛ وكان دارج الاستعمال إبان الدولة القديمة. وكانت ھناك أسماء أخرى تدل على ما يتحلى به الكلب من صفات وسجايا “الرفیق المخلص”، و”المھاجم الجسور”. ولكن، فى فترة ما، انتشرت “موضة ” الأسماء الأجنبیة لتلك الحیوانات الأنیسة: كلاب الملك أنتف الأربعة سمیت بأسماء berbers “ ….behete بحتى ” أى : “غزال”؛ و pehtes” بمعنى “أسود” وأبیكور “Abaikour” ؛ الذى قد يعنى: “خنزير وحشى”؛ وتكرو “Tekerou” الذى ترجمه “ماسبیرو” إلى كلمة .Marmiteau .
وغالبا، كانت الكلاب ترجع إلى سلالات مختلفة ومتباينة. ولكن، المشاھد والرسوم تبین لنا عن وجود أربع أنواع ممیزة، منھا: الكلاب السلوقى،وتتمیز بالرشاقة الواضحة، ممشوقة القوائم، منتصبة الأذنین، وملتوية الذيل. وغالبا، كان يقتنیھا الأمراء وأثرياء القوم. وھى قادرة على العدو الفائق السرعة. وربما يتخذھا أصحابھا كمجرد رفقاء مخلصین. وعلى ما يبدو، أن أصلھا من بلاد “بونت”. ويسمیھا المصريون بالكلاب “السلوقى”.وغالبا ما ترى فى أنحاء مصر المعاصرة أيضا .
وھناك نوع آخر من الكلاب، قد يكون قريب منھا إلى حد ما؛ ولكنه يتمیز بذيله الطويل الشكل المرتخى إلى أسفل: ربما أن ھذا النوع ھو أحد أحفاد حیوان “ابن آوى”. وھناك كلاب أخرى تبدو أكثر ضخامة من النوع السلوقى، ومتدلیة الأذنین . ثم نجد أيضا كلاب “الباسیه “؛ وھى قصیرة القوائم بشكل واضح؛ ولھا أذنان منتصبتان ومدببتا الطرف . وانتشرت خاصة خلال “الدولة الوسطى”.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *