الأمم المتحدة: الإتجار بالبشر يؤثر بشكل غير متناسب على النساء والأطفال
لهن - فاطمة بدار

أفاد مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، بأن الاتجار بالبشر يؤثر على كل بلد من بلدان العالم، بما في ذلك بلدان المنشأ والعبور أو المقصد.

وأوضح المكتب أنه لا توجد أرقام مؤكدة لعدد ضحايا الاتجار بالبشر في العالم، على الرغم من أن هذه الآفة تؤثر بشكل غير متناسب على النساء والأطفال، الذين يشكلون نحو 80 في المائة من الأشخاص الذين يتم الاتجار بهم.

المدير التنفيذي للمكتب، يوري فيدوتوف، الذي كان يتحدث في فعالية عقدت بالأمم المتحدة تحت عنوان “مكافحة الاتجار بالبشر من خلال تحقيق تصديق عالمي على بروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص، وبخاصة النساء والأطفال أو” بروتوكول بالميرو”، قال إن مكافحة الجرائم مثل الاتجار أمر حاسم لبلوغ الأهداف الإنمائية الجديدة:

”التركيز على الجريمة لم يعد إطلاقا على هامش بناء تنمية مستدامة؛ فهو يتحرك إلى مركز الصدارة ويتم اعتبار الجريمة بشكل متزايد على أنها عائق كبير أمام تحقيق الأهداف الإنمائية المستدامة.”

ووفقا للمكتب، الاستغلال الجنسي هو إلى حد بعيد الشكل الأكثر شيوعا من أشكال الاتجار بالبشر ويمثل 79 في المائة من مجموع الحالات، تليه العمالة القسرية.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الفعالية عقدت بتنظيم من البعثات الدائمة للنمسا وليختنشتاين، وسلوفينيا،و سويسرا، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *