بالصور:الطفولة والأمومة يناقش الأسرة والتربية فى ظل تكنولوجيا المعلومات
لهن - فاطمة بدار

نظم المجلس القومي للطفولة والأمومة حلقة نقاشية حول “الأسرة والتربية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وانعكاساتها علي حقوق الطفل المصري”، بالتعاون مع منظمة اليونيسف، وذلك ضمن فعاليات الدورة ال 22 من مهرجان القاهرة الدولى لسينما وفنون الطفل بدار الأوبرا المصرية.

 

حضر النقاش الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الإجتماعي، و دياجو أسكالونا ممثل الاتحاد الأوروبي بمصر، و جليان ويلكوكس القائم بأعمال ممثل اليونيسف بمصر، وممثلو وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واللواء محمد ناجي مدير عام الإدارة العامة لمكافحة العنف ضد المرأة بقطاع حقوق الإنسان بوزارة الداخلية، وممثلو المجتمع المدني والمنظمات الدولية والإعلاميين ولفيف من الشخصيات العامة ..

 

وقالت د. غادة والي - وزيرة التضامن الاجتماعي - : “وسائل التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي لها اثر بالغ الخطورة على سلوكيات الأطفال .. ولكن ليس الحل في منعها أو حجبها، ولكن الحل في المواجهة من خلال نشر العلم وإثارة الوعي من خلال المواد العلمية المحترمة التي تعودهم على الاختيار السليم، والأم والأسرة هما الدعامة الأساسية في تعديل وتوجيه سلوك الأطفال”

 

وأشارت د.غادة والى إلى أنه يجب تعزيز ثقافة الحد من العنف ضد الطفل، قائلة : “والفن له دور أساسي في التوعية والحد من هذه المشكلة” .

 

وقالت د. عزة العشماوي - الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة - ، خلال المناقشة :”عودة مهرجان سينما وفنون الطفل اليوم تحديدا بعد توقف دام لعدة سنوات نتيجة الاحداث المختلفة، يعكس مدى حرص الدولة وحكومتها على إشباع حاجات الطفل المصري الثقافية في شتى مجالاتها، من أدب وفنون ومعرفة، وربطها بقيم الأسرة والمجتمع في إطار التراث الإنساني والتقدم العلمي الحديث المتفق مع الثقافة والتقاليد المصرية الأصيلة.

وأضافت العشماوى: هذا اللقاء يتناول عدة قضايا منها الإنترنت الآمن للأطفال في وقت نؤسس فيه لدولة ديمقراطية حديثة .

 

وقال الدكتور شريف هاشم -  ممثل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات - :إن الوزارة تنفذ برامج عديدة في مجال الاستخدام الآمن للانترنت، وأن المجلس القومي للطفولة والأمومة كان شريكا أساسيا للوزارة منذ 2006/2007 في تنفيذ برامج توعية للنشء، إضافة إلى الشركاء من القطاع الخاص والمدرسين والأسر والشباب والأطفال من خلال مجموعة من التدريبات وورش العمل للتوعية بمخاطر الإنترنت.

 

وأضافَ: أن الوزارة ساهمت في وضع التشريعات الخاصة بحماية الأطفال من خلال المادة (116أ) بقانون الطفل عام 2006، وإنشاء أول فريق عمل دولي لحماية الأطفال على الإنترنت عام 2010 والتى تعمل على إعطاء حلول حول كيفية حماية الأطفال وتوعيتهم وأسرهم بالاستخدام الآمن للإنترنت، مشيراً إلى مشاركة الأطفال في احتفال الوزارة باليوم العالمي لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت.

 

و كان هناك بعض المداخلات من حضور الحلقة النقاشية وبعض التوصيات، حيث أكدت الدكتورة فرخندة حسن على أهمية دراسة العلاقة بين أفراد الأسرة . 

 د.غادة والى وزيرة التضامن

د.غادة والى وزيرة التضامن

 د.عزة العشماوى

د.عزة العشماوى

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *